||

تابعنا على الفيس بوك

حلقات (مفتاح حياة القلب) في تدبر القرآن
حكم مس المصحف بغير طهارة
983 زائر
13-05-2012
أ.د. أحمد بن محمد الخليل

حكم مس المصحف بغير طهارة

الحمد الله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :

أما بعد:

فإن من المسائل الفقهية التي يكثر السؤال عنها وتمس الحاجة لبيانها مسألة " حكم مس المصحف بغير طهارة " .


وقد تكلمت عن هذه المسألة في شرحي لبلوغ المرام ، وشرحي على زاد المستقنع ورأيت أن أفردها بالنشر على موقعي، وقد أسندت تنسيقها للمشرف العلمي على الموقع ، فقام بتوثيق النقولات وتخريج الأحاديث ، كما أنه وقف على بعض النقولات المفيدة فوضعها بين قوسين إتماما للفائدة .


تحرير محل النزاع :

اتفق العلماء على مشروعية الوضوء لمس المصحف ، واختلفوا هل يجب الوضوء أم لا ؟ على قولين :

القول الأول: أن القرآن لا يُمس إلا من طاهر فلا يجوز مسه من محدث ، وهو قول جماهير السلف والخلف وهو مذهب الحنفية [1]، والمالكية [2]، والشافعية [3]، والحنابلة [4]، واختاره شيخ الإسلام ابن تيمية [5]..


أدلة هذا القول :

1- ما رواه مالك عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِى بَكْرِ بن مُحَمد بن عَمْرو بْنِ حَزْمٍ، أَنَّ فِي الْكِتَابِ الَّذِي كَتَبَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لِعَمْرِو بْنِ حَزْمٍ: أَنْ لاَ يَمَسَّ الْقُرْآنَ إِلاَّ طَاهِرٌ "[6] .

وهذا الحديث روي موصولاً ومرسلاً فرَوَاهُ مَالِكٌ مُرْسَلاً, وَوَصَلَهُ النَّسَائِيُّ, وَابْنُ حِبَّانَ ، والصحيح من حيث الإسناد أن الحديث مرسل.


والخلاصة: أن هذا الحديث لا يصح مرفوعاً من حيث الإسناد .

لكن مع ذلك الإمام أحمد سئل عن هذا الحديث قال: أرجو أن يكون صحيحاً، وقال الأثرم: احتج الإمام أحمد بهذا الحديث[7].

فالإمام أحمد في روايتين عنه مرة صححه ومرة احتج به، وهذا دليل على أنه يحتج ويُصحح الحديث وإن كان لا يرى أن إسناده محفوظاً.

وسبب قبول الإمام أحمد وغيره من الأئمة لهذا الحديث مع أنه من المراسيل: أن الأمة تلقت هذا الحديث بالقبول وعملت بمقتضاه.

(قال شيخ الإسلام :

" قال الإمام أحمد: لا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم كتبه له " [8].


وقد لخص الحافظ الكلام عنه فقال :

" وقد صحح الحديث بالكتاب المذكور جماعة من الأئمة، لا من حيث الإسناد، بل من حيث الشهرة؛ فقال الشافعي في رسالته: لم يقبلوا هذا الحديث حتى ثبت عندهم أنه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم") [9].


وينتج من هذا كله أن الحديث حُجة.

2- قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79)} [الواقعة: 77 - 79]

والاستدلال بهذه الآية غير صحيح؛ لأنه واضح من السياق أن المقصود بالذي لا يُمس إلا من المطهرين: الكتاب المكنون، والمقصود بالكتاب المكنون: اللوح المحفوظ [10]بدليل أنه هو أقرب مذكور إلى الضمير، فهذه الآية ليس فيها دليل على اشتراط الطهارة.


قال ابن القيم :

" وسمعت شيخ الإسلام يقرر الاستدلال بالآية على أن المصحف لا يمسه المحدث بوجه آخر فقال: هذا من باب التنبيه والإشارة إذا كانت الصحف التي في السماء لا يمسها إلا المطهرون فكذلك الصحف التي بأيدينا من القرآن لا ينبغي أن يمسها إلا طاهر والحديث مشتق من هذه الآية " [11]


والصواب: أنه ليس فيه دليل لا من طريق التنبيه ولا من غيره.

ولولا وجود النصوص الصريحة الدالة على أنه لا يمس المصحف إلا طاهر لم يكن في هذه الآية متمسك بحال من الأحوال للقائلين بأنه يُشترط الطهارة لمن أراد أن يمس المصحف .

3- (أن هذا فعل أصحاب النبي عليه السلام كما نقله عنهم الإمام إسحاق بن راهويه[12].

قال شيخ الإسلام " وهذا قول سلمان الفارسي وعبد الله بن عمر وغيرهما. ولا يعلم لهما من الصحابة مخالف ") [13].


القول الثاني:أن الطهارة لمس المصحف مستحبة ، ويجوز أن يُمس ولو بلا طهارة ، وهذا مذهب الظاهرية ونصره ابن حزم [14].

واستدل على ذلك بما يلي :

1- (أنه لا يوجد دليل لا من الكتاب ولا من السنة الصحيحة يدل على المنع ، ومس المصحف لقراءة القرآن من أفعال الخير المندوب إليها مأجور فاعلها، فمن ادعى المنع فيها في بعض الأحوال كلف أن يأتي بالبرهان)[15] .

2- حديث عبد الله بن عباس أن أبا سفيان بن حرب أخبره: أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش ... الحديث وفيه : ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بعث به دحية إلى عظيم بصرى، فدفعه إلى هرقل، فقرأه فإذا فيه " بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم: سلام على من اتبع الهدى، أما بعد، فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أسلم تسلم، يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين " و {يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون}.... [16].

قال ابن حزم " فهذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد بعث كتابا وفيه هذه الآية إلى النصارى وقد أيقن أنهم يمسون ذلك الكتاب " [17]

والجواب عن هذا الدليل: أن الآية الموجودة في الكتاب ليست قرآناً بل هي آية في خطاب أو كتاب فهو يشبه ما يذكر من الآيات في كتب التفاسير[18].

3-أن المسلمين مازالوا يُمكنون الصبيان من القرآن , ولو كان لا يمسه إلا المطهرون لم يفعلوا.

والجواب عن هذا الدليل: أن هذا إنما جاز للحاجة وللمصلحة المترجحة؛ إذ لو مُنع الصبيان عن القرآن إلا بعد الطهارة لأدى ذلك إلى قلة قراءتهم للقرآن.

الراجح:

الراجح - إن شاء الله - مع القائلين باشتراط الطهارة لمس القرآن , لاسيما وأن هذا مذهب جماهير السلف والخلف - رحمهم الله- ، وأما أدلة ابن حزم فضعيفة ، وقد تم مناقشتها .



[1] مراقي الفلاح (ص :60 ) ، بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1 / 33) .

[2] الشرح الصغير (1/149) ، مواهب الجليل في شرح مختصر خليل (1 / 303) .

[3] مغني المحتاج (1/36) ، المجموع شرح المهذب (2 / 65).

[4] الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف للمرداوي (1 / 223) ، شرح منتهى الإرادات (1/77) .

[5] مجموع الفتاوى (21 / 266) .

[6] أخرجه مالك "الموطأ"534. وأبو داود في) المراسيل (93) .

[7] التبيان في أقسام القرآن (ص: 229) ،(التلخيص الحبير (4 / 58).

[8] مجموع الفتاوى (21 / 266) .

[9] (التلخيص الحبير (4 / 58)

[10] قال ابن القيم في" التبيان في أقسام القرآن (ص: 226) " اختلف المفسرون في هذا فقيل هو اللوح المحفوظ والصحيح أنه الكتاب الذي بأيدي الملائكة وهو المذكور في قوله {فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ بِأَيْدِي سَفَرَةٍ كِرَامٍ بَرَرَةٍ} ويدل على أنه الكتاب الذي بأيدي الملائكة قوله {لا يَمَسُّهُ إِلا الْمُطَهَّرُونَ} فهذا يدل على أنه بأيديهم يمسونه وهذا هو الصحيح في معنى الآية ومن المفسرين من قال إن المراد به أن المصحف لا يمسه إلا طاهر والأول أرجح لوجوه ... ) ثم ذكر عشرة أوجه لصحة قوله .

[11] التبيان في أقسام القرآن (ص: 229).

[12] مسائل الإمام أحمد وإسحاق بن راهويه (2 / 345) .

[13] مجموع الفتاوى (21 / 266) .

[14] المحلى بالآثار (1 / 95).

[15] المحلى بالآثار (1 / 95).

[16] أخرجه البخاري (7) ، مسلم (1773) .

[17] المحلى بالآثار (1 / 98) .

[18] المغني لابن قدامة (1 / 109) ، نيل الأوطار (1 / 261) .

   طباعة 
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الله , شاء , جماهير , الطهارة , لاسيما , باشتراط , الراجح , فضعيفة , لمس , حزم , والخلف , السلف , رحمهم , وأما , القرآن , وقد , القائلين , مذهب , ابن , وأن , أدلة , مناقشتها , هذا
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك

/500
تعليقك
  أدخل الكود
القائمة الرئيسـة
 
القائمة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
 
خدمات
مواقيت الصلاة
 
القرآن الكريم
 
عدد الزوار
انت الزائر :94909
[يتصفح الموقع حالياً [ 52
الاعضاء :0الزوار :52
تفاصيل المتواجدين