موقع الشيخ أحمد الخليل
حلقات (مفتاح حياة القلب) في تدبر القرآن
الفتوى
ما حكم لبس الحذاء المصنوع من جلد الخنزير؟
5765 زائر
06-01-2013
أ.د. أحمد بن محمد الخليل
السؤال كامل
ما حكم لبس الحذاء المصنوع من جلد الخنزير؟
جواب السؤال

هذه المسألة ترجع إلى مسألة أخرى اختلف الفقهاء فيها وهي هل يطهر جلد الميتة بالدباغ أو لا ؟

ومسألة طهارة الجلود بالدباغة فيها خلاف.

والراجح : أنه لا يطهر بالدباغ إلا جلد مأكول اللحم فقط.

وعلى هذا القول لا يجوز استخدام جلد الخنزير والفهد ونحوها في الشنط والأحذية ونحوها، ولا يباع ولا يشترى.

تنبيه : الذي لا يجوز أن يباع ويشترى ما كان من الجلد الحقيقي أما الشكل والرسم فهذا لا بأس به.

تنبيه: سيتبين من الخلاف الآتي أن جلد الخنزير لا يطهر بالدباغة عند الأئمة الأربعة في المشهور عنهم.

خلاف الفقهاء ـ رحمهم الله ـ في هذه المسألة :

القول الأول :

أنه لا يطهر إلا جلد مأكول اللحم وهو مذهب الأوزاعي وأبي ثور وإسحاق وأحمد في رواية اختارها من أصحابه مجد الدين أبو البركات، وابن تيمية ( وله اختيار آخر سيأتي).

الأدلة:

1- حديث سلمة بن المحبق أن النبي – صلى الله عليه وسلم - قال : (( دباغها ذكاتها )).

فدل الحديث على أن الدباغة إنما تؤثر فيما تؤثر فيه الذكاة والذكاة لا تؤثر إلا في مأكول اللحم.

2- حديث أبي المليح :((نهى عن جلود السباع)) .

وجلود السباع لا تكاد تستخدم إلا مدبوغة ومع ذلك نهى عنها مما يدل على أن الدباغة لا تؤثر فيها.

القول الثاني:

جلود الميتات كلها نجسة ولا تطهر بالدباغة وهو مذهب المالكية والحنابلة

الدليل:

1- عموم قوله تعالى "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ".

2- حديث ابن عكيم قال أتانا كتابه – صلى الله عليه وسلم - قبل أن يموت بشهر: ((أن لا تنتفعوا من الميتة بإهاب ولا عصب)).

القول الثالث:

أن أي جلد دبغ فقد طهر مهما كان نوعه وهو مذهب الحنفية (إلا أنهم استثنوا الخنزير) والشافعية (إلا أنهم استثنوا الكلب والخنزير) وداود الظاهري وأبي يوسف ومالك في رواية.

الدليل:

عموم حديث ابن عباس – رضي الله عنه - (( أيما إيهاب دبغ فقد طهر )).

القول الرابع:

أن أي جلد دبغ فقد طهر إذا كان من حيوان طاهر في الحياة سواء كان مأكولاً كالشاة أو لا كالهرة.

وهو رواية عن أحمد والاختيار الآخر لشيخ الإسلام - لأن له في المسألة اختيارين كما تقدم وذلك والله أعلم لصعوبة المسألة واختلاف الآثار فيها-.

تعليلهم:

1ـ أن الدباغة أنما تؤثر في نجاسة حادثة بالموت فيبقى ما عداه نجساً على أصله.

2ـ لفظ : (( دباغها ذكاتها )) يدل على أن ما لا تؤثر فيه الذكاة لا تؤثر فيه الدباغة.

والراجح القول الأول كما تقدم ، وإن كان القول الرابع فيه قوة أيضاً لكن أدلة القول الأول أظهر.

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

كتبه /أحمد الخليل

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك

/500
تعليقك
  أدخل الكود
القائمة الرئيسـة
القائمة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
مواقيت الصلاة
القرآن الكريم
عدد الزوار
انت الزائر :196742
[يتصفح الموقع حالياً [ 25
الاعضاء :0الزوار :25
تفاصيل المتواجدين
Powered by: MktbaGold 6.6