« لبس القفازين »










الجـواب
:



 
لبس





القفازين الذين يستران اليدين والجوارب الساترة للقدمين أمر واجب لما






يسببه ظهورهما من فتنة وفساد معلوم كما قال تعالى: "يَا أَيُّهَا






النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ






يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ






فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً" [الأحزاب:59]، وقال






تعالى: "وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا
"

[
النور:31]،

فلا يجوز إظهار شيء من البدن إلا ما ظهر من الزينة والمقصود






بها ما لا بد من ظهوره كالرداء الخارجي، وبناءً عليه فلا يجوز إظهار اليدين






والقدمين
.



 
إلا

أنه لا يجوز لبس القفازين في إحرام الحج والعمرة، لقوله






صلى الله عليه وسلم –"لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين
"





البخاري (1838) ومسلم (1177) دون ذكر التنقب، والله أعلم
.



» تاريخ النشر: 06-07-2012
» تاريخ الحفظ: 07-04-2020
» الموقع الرسمي للشيخ أ.د. أحمد بن محمد الخليل
.:: http://alkhlel.com/mktba/ ::.