« طلاق أم يمين »












الجواب
:



 
إن كان قصدك حثها على الرجوع للبيت دون إيقاع الطلاق فهو يمين، وعليك كفارة يمين.



 
وإن



كان قصدك إيقاع الطلاق، ففي طلاق الحائض خلاف بين الفقهاء، والأقرب أنها






لا تطلق، وإن كان القول بوقوع الطلاق حال الحيض قول له وجاهته، لكن القول






بعدم الوقوع أقوى، ويجب عليك أن تحذر من التسرع في الطلاق، لكي لا تقع في






محذور لا مخرج لك منه، والله أعلم
.



» تاريخ النشر: 07-07-2012
» تاريخ الحفظ: 18-04-2024
» الموقع الرسمي للشيخ أ.د. أحمد بن محمد الخليل
.:: http://alkhlel.com/mktba/ ::.