« من وجد في ثوبه مذيا وعلمه بعد الصلاة »












الجواب
:



 



 
إذا صلى الإنسان وعلى ثوبه أو بدنه نجاسة ناسياً لها أو لم يعلم بها





فصلاته صحيحة لحديث أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال : «بينما رسول الله


-




صلى الله عليه وسلم - يصلي بأصحابه إذ خلع نعليه فوضعهما عن يساره ، فلما






رأى ذلك القوم ألقوا نعالهم ، فلما قضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم


-




صلاته قال : ما حملكم على إلقائكم نعالكم ؟ قالوا : رأيناك ألقيت نعليك






فألقينا نعالنا ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن جبريل عليه






السلام أتاني فأخبرني أن فيهما قذرا ، فإذا جاء أحدكم (إلى) المسجد ،






فلينظر فإن رأى في نعليه قذرا أو أذى فليمسحه وليصل فيهما» .وفي لفظ


: «
فيهما

(خبث) » في الموضعين . رواه أبو داود في سننه



 



 
والحديث دليل على صحة صلاة من صلى بالنجاسة ناسياً
.


» تاريخ النشر: 07-07-2012
» تاريخ الحفظ: 19-12-2018
» الموقع الرسمي للشيخ أ.د. أحمد بن محمد الخليل
.:: http://alkhlel.com/mktba/ ::.