« هل صحيح أنه لا إنكار في مسائل الخلاف ؟ »






الحمد

لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين





 أما بعد





فإن

مسائل الخلاف تنقسم إلى قسمين :





القسم

الأول /





 المسائل التي ليس فيها دليل شرعي ثابت وواضح وصريح

بحيث تتعارض الأدلة فيها في الظاهر أو لا تكون دلالتها ظاهرة ونحو ذلك .





فهذه

المسائل الخلاف فيها سائغ وما زال أهل العلم يختلفون في جملة من مسائل العلم التي

هي من هذا القسم .





وهذا

النوع لا إنكار فيها على المخالف إنما يبين فيها القول الصواب مع دليله .





القسم

الثاني /





المسائل

التي فيها نصوص واضحة جلية أو أجمع أهل العلم على قولٍ فيها فهذه المسائل الخلاف

فيها غير سائغ فيجب الإنكار على المخالف باتفاق أهل العلم





ولما

سبق قرر شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ  أن

عبارة : " لا إنكار في مسائل الخلاف " خطأ





وأن

صواب العبارة : " لا إنكار في مسائل الاجتهاد"  ويقصد بمسائل الاجتهاد مسائل القسم الأول .





والله

سبحانه وتعالى أعلم .





                                                                                         

                   كتبه /
أ.د. أحمد بن محمد الخليل







» تاريخ النشر: 11-03-2013
» تاريخ الحفظ: 02-10-2022
» الموقع الرسمي للشيخ أ.د. أحمد بن محمد الخليل
.:: http://alkhlel.com/mktba/ ::.