« تكبير الأنف بعملية تجميلية »










لا يجوز لم فيه من تغيير خلق الله  والله تعالى أخبر عن الشيطان أنه أقسم :" وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118)

وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ

الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ

الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119)"

[النساء:118-119]فتغيير خلق الله من طاعة الشيطان.







إلا إذا كان صغره يعد عيبا فيجوز حينئذ لأنه من باب إزالة العيب لا من باب طلب

زيادة الحسن.





» تاريخ النشر: 07-07-2012
» تاريخ الحفظ: 11-05-2021
» الموقع الرسمي للشيخ أ.د. أحمد بن محمد الخليل
.:: http://alkhlel.com/mktba/ ::.