الخميس 15 رجب 1440هـ الموافق 21 مارس 2019م

الفتوى

Separator
دخول الحائض إلى حلقة في سور المسجد
1215 زائر
07-07-2012
أ.د. احمد بن محمد الخليل
السؤال كامل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد: فلدينا يا شيخنا بدولتنا حلقات لتحفيظ القرآن الكريم نسائية، وفكرتها: أنها تابعة لجهة رسمية تشرف عليها الدولة، وليس الانضمام إليها إلزامياً، وإنما هي جهات خيرية تقوم على تبرعات المحسنين، وتفتتح فصولاً لتعليم البنات وفصولاً لتعليم الكبيرات بل وحتى العجائز، وكل الطالبات والمعلمات والإداريات من النساء، ووقت الدراسة من بعد صلاة العصر، ويقام في مقر كل حلقة لقاءات شرعية لبعض الداعيات أو بعض المشايخ (عن طريق مكبر الصوت فقط)، وكذلك تقام بعض المسابقات والنشاطات الأخرى إلى صلاة المغرب، ويكون مقرها في مقر إحدى المدارس النظامية الصباحية (الابتدائية أو المتوسطة أو الثانوية)، وذلك لخلوها من الدراسة في المساء -هذا بإذن من الحكومة-، ولكن لدينا مدرسة نسائية واحدة (حلقة) مستثناة أقيمت في سرحة المسجد، وبياناً لهذه الحالة أقول: المسجد يحوي مبنى مغطى هو مكان صلاة الرجال في أيام الشتاء، وفي الظهر من أيام الصيف، وفي خارجه ساحة داخل سور المسجد الخارجي مبلطة وموصل لها جميع خدمات المسجد، ونصلي فيها في الصيف غير الظهر، وهذه الساحة يحيط بها سور المسجد بأبوابه، وهي من صك المسجد، ولو أردنا توسعة المسجد لأضفناها له، لكن عدد المصلين لا يملأ المصلى المغلق في الشتاء، ولا الساحة في الصيف، بل إنه يوجد فائض في هذه الساحة، وإن كانت تابعة للمسجد وفي صكه ،فقام بعض الإخوة فبنوا فيها أربع غرف وجعلوها مدرسة نسائية (حلقة)، ولها باب إلى خارج المسجد، ولم يجعلوا لها باباً يفتح على سرحة المسجد، إلا أنها في زاوية السرحة، وجعلوا لها سورا من جهتين فقط (هما اللتان على جهة السرحة)، أما الجهتان الأخرتان فسور المسجد هو سورهما؛ لأن المدرسة في الزاوية، السؤال: ما حكم دخول الإداريات أو المعلمات أو الطالبات وعليهن الدورة الشهرية لهذه الحلقة؟ وهل يجوز للمعلمة أن تقرأ القرآن لتعلم الطالبات وهي حائض؟ وهل يختلف الحكم إذا كان الأمر تدريسا للبنات في المدارس الصباحية التي هي وظيفة عن هذه الحلقات التي تقوم على جانب خيري فقط؟ مع العلم بأن المعلمة تستطيع أن تعوض قراءتها على الطالبات بإسماعهن شريطاً وتكرره عليهن، وما حكم قراءة الطالبة للقرآن؟ مع العلم أنها تحفظه في بيتها ثم تجيء لهذه الحلقات لتسمعه على المعلمة وقد تكون الطالبة حائضا، وهل يختلف حكم الطالبة في التفريق بين المدارس الإلزامية وبين المدارس التطوعية هذه؟ وما حكم أن تردد الحائض ما حفظته من قبل من آيات حتى لا تنساها؟ وما حكم متابعة الحائض للقارئة التي ليست حائضا عن طريق مس المصحف؟ وهل يختلف الحكم لو تابعت الحائض وهي تلبس القفازين؟ أو لا بد عن طريق عود مثلا؟ ونعتذر عن الإطالة، ولكن أحببنا أن نجعلكم في الصورة، وجزاكم الله خيراً.
جواب السؤال
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الذي يظهر لي من كلامك أن هذه الساحة تعتبر من المسجد؛ لأنها في سور واحد معه وتصلون فيها أحياناً، وداخلة في صك المسجد، فهي من المسجد، وعلى هذا لا يجوز دخول الحائض لها؛ لأنها ممنوعة شرعاً من دخول المسجد، أما قراءة الحائض للقرآن بلا مس فهي محل خلاف بين أهل العلم والأظهر جوازها، لا سيما إذا خشيت نسيانه.
أما مس الحائض للمصحف فلا يجوز إلا بحائل سواء كان الحائل من قماش أو ورق أو نحوهما،كالعود، فهذه كلها ونحوها تعتبر حوائل، والله أعلم.
جواب السؤال صوتي
   طباعة 

روابط ذات صلة

Separator
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي

جديد الفتاوي

Separator

مؤلفات

Separator

البحث

Separator

مذكرات

Separator

التغريدات

Separator