السبت 12 محرم 1440هـ الموافق 22 سبتمبر 2018م

الفتوى

Separator
خطأ في اتجاه القبلة بمنزله
1024 زائر
07-07-2012
أ.د. احمد بن محمد الخليل
السؤال كامل
السـؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. سكنت منذ أكثر من عام تقريباً في منزل مستأجر جديد في مدينة الرياض، وعندما سألني أهل بيتي عن اتجاه القبلة تخيلت اتجاه المسجد والذي يقع شمال منزلي، وقلت لهم: إن القبلة بهذا الاتجاه أي: الشمال - سهواً وخطأ - رغم علمي أن القبلة دائماً في الرياض باتجاه الغرب، (فأنا طوال عمري أسكن في الرياض)، ولكن لا أعرف كيف وقعت في هذه الإجابة الخاطئة، فلو كان عندي أدنى شك في أنني لا أعرف اتجاه القبلة لسألت أي أحد، ولكنني وكما ذكرت سابقاً أنا من أهل الرياض، وكنت أحسب حينما أشرت إلى المسجد أنني أشير لاتجاه القبلة وهو للغرب. ومما يزيد الأمر سوءً أنني إذا فاتتني صلاة الجماعة أصلي في المنزل بالاتجاه الخاطئ (غباء مستفحل)، واستمر هذا الوضع لمدة شهر بالتمام والكمال حتى فطنت لهذا الخطأ الفادح. سؤالي هو: ماذا يلزمني أنا وأهل بيتي والحال كذلك؟ وماذا يلزم من حضر عندي من الضيوف وصلى بالاتجاه الخاطئ؟ هل علي إخبارهم ليعيدوا صلاتهم؟. الرجاء قراءة سؤالي بتمعن وذلك لتصور المشكل بالشكل المطلوب. وجزاكم الله كل خير.
جواب السؤال

الجـواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. وبعد:
اعلم أخي أن المسلم إذا اجتهد في معرفة القبلة ثم أخطأ – كما وقع لك – فإن صلاته صحيحة ولا شيء عليه، هكذا قرر الفقهاء – رحمهم الله-، وكذلك من سأل ثقة عن القبلة فإن صلاته صحيحة وإن كان المسؤول قد أخطأ في تحديد القبلة. وفقك الله وجزاك الله خيراً على حرصك
.

جواب السؤال صوتي
   طباعة 

روابط ذات صلة

Separator

جديد الفتاوي

Separator

مؤلفات

Separator

البحث

Separator

مذكرات

Separator

التغريدات

Separator