الثلاثاء 12 صفر 1442هـ الموافق 29 سبتمبر 2020م

الفتوى

Separator
هل ترك المرأة زوجها طلاق؟
1272 زائر
07-07-2012
أ.د. احمد بن محمد الخليل
السؤال كامل
السـؤال: أريد أن أسأل فضيلة الشيخ عن شيء يقلقني. أنا فتاة مسلمة عمري 19 سنة أعيش في أمريكا. في السنة الماضية ذهبت مع أهلي إلى الهند حيث عقد قراني على رجل بعيد القرابة من عائلتي. وأعلم أن هذا الشخص مسلم جيد، ويدرس كي يصبح طبيبًا وعائلته أيضًا جيدة . وقد تم عقد نكاحي خلال 20 يومًا بعد اجتماعي معه. ويظهر أن والديّ أحباه هو وعائلته كثيرًا، فقررت أن أطيع والدي في هذا الأمر، حيث أنهما أكبر وأحكم مني ويريدان الأفضل لي. وقد عدت الآن إلى أمريكا وهو ما زال في الهند بانتظار تأشيرة من نوع ما. كان ذلك منذ عام، ومشكلتي أنني لا أجد رغبة في هذا الشخص. وليس في بالي رجل آخر، لكنني أرى أن الذي حدث أنني تعرفت عليه أكثر عن طريق شبكة المعلومات، وليس إلى درجة كبيرة، لأننا لا نتراسل كثيرًا كما أرغب، وأشعر بأنني غير سعيدة، وأريد قطع علاقتنا. لكن عندما أخبرني والدي أنني أحتاج لسبب جيد لقطع العلاقة لم أستطع بصراحة الإتيان بسبب جيد سوى عدم رغبتي به. أعرف أن الزواج ليس بمزحة وليس هو من المواعيد السهلة. وأعلم أيضًا أن أكره شيء أمام الله هو الطلاق، لكن كوننا عملنا عقد النكاح فقط فهل يعتبر الترك طلاقًا ؟ هل أستطيع قطع علاقتنا بدون سبب جيد؟ قرأت مؤخرًا حديثًا عن ابن عباس – رضي الله عنهما - أن امرأة قيس بن ثابت جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت " يا رسول الله إني لا أعيب ثابتًا في خلق أو دين لكنني لا أطيق العيش معه، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم " أتردين عليه حديقته" فقالت: نعم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لثابت " يا ثابت خذ حديقتك وطلقها مرة". هل مثل هذا الحديث ينطبق في حالتي؟ أنا في حاجة ماسة للمساعدة، لقد صليت الاستخارة ولم يحدث شيء. أقاربي لا يظهر عليهم السرور من قراري بقطع العلاقة، لأنهم يرونه شخصا رائعًا. أما والديّ فتركا الأمر لي، مع أنني أرى والدي لا يحب الفكرة كثيرا. هل أنا غبية ولم أعط زوجي الفرصة ؟ ماذا يحصل لو لم أتزوج أبدًا بعد ذلك؟ هل سيكون لقراري تأثير على فرص زواج أخواتي الصغيرات في المستقبل؟ ما هي نصيحتكم لي؟ أرجو الرد سريعًا . شكرًا لكم كثيرًا وبارك الله فيكم. والسلام.
جواب السؤال
الجـواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
تضمن السؤال عدة نقاط وهذه أجوبتها:
أولاً: إذا كان تم عقد النكاح، فإن الفراق لا يكون إلا بطلاق في الأحوال الطبيعية.
ثانياً: يظهر من السؤال أن مدة عيشك معه بعد العقد كانت مدة قصيرة، ومثل هذه المدة غير كافية؛ لكي تتخذ الزوجة قراراً في مسألة مهمة مثل مسألة الاستمرار في الزواج أو عدم الاستمرار، فأنصحك بالتريث والصبر، لا سيما وأن أكثر أهلك يثني على زوجك ويمدحه.
ثالثاً: إذا تبين لك بعد التجربة الجادة أنك لا رغبة لك في الزوج بمعنى أنك تكرهين العيش معه تماماً وتشعرين أنه لا يمكنك الاستمرار معه فلا حرج في طلب الطلاق في هذه الحال لأن هذا سبباً وجيهاً، والله أعلم.
جواب السؤال صوتي
   طباعة 

روابط ذات صلة

Separator

جديد الفتاوي

Separator

مؤلفات

Separator

البحث

Separator

مذكرات

Separator

التغريدات

Separator