الثلاثاء 14 شعبان 1441هـ الموافق 7 أبريل 2020م

الفتوى

Separator
صلى ثم وجد في ثوبه نجاسة وعلم أنها كانت موجودة أثناء الصلاة فماذا يجب عليه؟
1409 زائر
14-01-2013
أ.د. أحمد بن محمد الخليل
السؤال كامل
صلى ثم وجد في ثوبه نجاسة وعلم أنها كانت موجودة أثناء الصلاة فماذا يجب عليه؟
جواب السؤال

فيه خلاف بين أهل العلم رحمهم الله لكن الراجح إن شاء الله أن صلاته صحيحة.

خلاف الفقهاء ـ رحمهم الله ـ في هذه المسألة :

القول الأول :

يعيد الصلاة.

وهو مذهب الحنابلة.

الدليل :

أن طهارة النجاسة كطهارة الحدث لا تسقط بالجهل والنسيان .

القول الثاني :

أن صلاته صحيحة ولا يعيد.

اختار هذا القول الموفق بن قدامة و المجد بن تيمية .

الدليل:

حديث أبي سعيد الخدري أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خلع نعليه في الصلاة لأن جبريل أخبره أن فيهما أذى ولم يستأنف .

أما وجه الاستدلال أنه لما لم يستأنف النبي - صلى الله عليه وسلم - الصلاة علمنا أن وجود النجاسة أثناء الصلاة مع الجهل بها لا يؤدي إلى إبطال الصلاة .

وهذا هو الراجح إن شاء الله.

تنبيه :

هناك مسألة أخرى متعلقة بالمسألة السابقة وهي إذا علم الإنسان بالنجاسة ثم نسيها: اختلفوا في هذه المسألة والراجح إن شاء الله أن صلاته صحيحة أيضاً.

خلاف الفقهاء ـ رحمهم الله ـ في هذه المسألة :

القول الأول: يفرق بين الجهل والنسيان : ففي النسيان عليه أن يعيد .

لأن في النسيان تفريطاً وليس في الجهل تفريط .

القول الثاني : أنه لا يجب عليه أن يعيد الصلاة .

- لأن الله سبحانه وتعالى سَوَّى في العذر : بين الجهل والنسيان فقال : { ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا } [البقرة/286] .

فجعل العذر بالجهل كالعذر بالنسيان .

وهذا القول صححه الموفق وهو الصواب .

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

كتبه / أحمد الخليل

جواب السؤال صوتي
   طباعة 

روابط ذات صلة

Separator

جديد الفتاوي

Separator

مؤلفات

Separator

البحث

Separator

مذكرات

Separator

التغريدات

Separator