الأربعاء 6 صفر 1442هـ الموافق 23 سبتمبر 2020م

الفتوى

Separator
ماحكم إذا أراد أحد شراء سلعة فاشتريتها نقدا ثم أبيعها عليه بالتقسيط بزيادة 25 بالمائة
2271 زائر
20-01-2013
أ.د. أحمد بن محمد الخليل
السؤال كامل
لدى بعض المال وهناك ناس ترغب في شراء أشياء مثل ثلاجة أو تلفزيون أو غسالة أو ملابس أو أي شيء ويقوموا باختيار تلك الأشياء برغبتهم حسب الموديلات وأنوعها وأسعارها وأقوم إنا بشرائها نقدا سداد المبلغ لقيمة هذه الأشياء وأضيف على المبلغ نسبة 25% على أن يتم السداد بأقساط شهرية للمبلغ مع الفائدة هل هذا يقع تحت ربا الفضل أو أي نوع من الربا أرجو إفادتي وجزاءك الله كل خير
جواب السؤال

إذا اشترى الإنسان السلعة بقصد بيعها على آخر بثمن زائد على سعر الشراء مؤجل فهذا له صور:

الصورة الأولى:

أن يشتري السلعة أياً كانت قبل مجيء المشتري بحيث تكون عنده مسبقاً قبل أن تُطلب ثم يأتي شخص لشرائها بثمن مؤجل فهذا جائز باتفاق العلماء وهذه أحسن الصور وأسلمها.

الصورة الثانية:

أن يطلب المشتري السلعة ولا يجدها عند التاجر فيذهب من غير مواعدة ولا عادة ولا اتفاق بينهما ثم يشتري التاجر بعد ذلك السلعة ويخبره أنه اشتراها ثم يبيعها له بثمن مؤجل فهذا جائز باتفاق العلماء.

الصورة الثالثة:

كالصورة الثانية إلا أنه قال للتاجر اشترها لي وأنا أربحك فيها (لكن لم يذكر مقدار الربح) ولا يوجد إلزام من أحد الطرفين للآخر فهذه أيضاً لا أعلم من قال بتحريمها إلا أنها مكروهة فقط عند المالكية.

الصورة الرابعة:

كالصورة الثالثة إلا أنه يذكر مقدار الربح فهذه على قسمين:

القسم الأول:

إذا كان ذلك بغير إلزام بالشراء فهذا جائز عند الحنفية والشافعية والحنابلة ومحرم عند المالكية وشيخ الإسلام ابن تيمية(فهذه المسألة الخلاف فيها قوي وأنا أميل إلى جوازه) .

القسم الثاني:

كالقسم الأول إلا أنه مع الإلزام فهذا محرم بإجماع الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة وبالجملة لا يعرف خلاف بين الفقهاء المتقدمين في تحريمها إنما أجازها بعض الفقهاء المعاصرين ولا عبرة بقولهم مع وجود الإجماع السابق.
جواب السؤال صوتي
   طباعة 

روابط ذات صلة

Separator

جديد الفتاوي

Separator

مؤلفات

Separator

البحث

Separator

مذكرات

Separator

التغريدات

Separator