الإثنين 12 شهر ربيع الثاني 1441هـ الموافق 9 ديسمبر 2019م

المقال

Separator
أسئلة يوم الجمعة 28 من شهر ربيع الأول لعام 1437هـ
929 زائر
09-01-2016

بسم الله الرحمن الرحيم

أجوبة أسئلة المشتركين في برنامج (أصول الفقه) كتبها / أحمد الخليل
أسئلة يوم الجمعة الموافق للثامن والعشرين من شهر ربيع الأول لعام 1437هـ

_________

السؤال 1 : شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزى الله خيرا من أعانكم بهذا العمل الرائع:
ذكر في صفحة 202 : "فعل الصحابي مذهب له في وجه لأصحابنا"
نرجوا توضيح الأقوال في فعل الصحابي
وما هو الراجح في المذهب الحنبلي في ذلك؟
الجواب :

إذا فعل الصحابي فعلا، فقد اختلفوا هل يكون ذلك الفعل مذهبا له؟ فيه وجهان عند الحنابلة.

أحدهما: أنه مذهب له، وهو أصح الوجهين عندهم.

والثاني: أن فعل الصحابي إذا خرج مخرج القربة يقتضي الوجوب قياسًا على فعله - صلى الله عليه وسلم -.

قلت : الاستدلال بفعل عمار وغيره من الصحابة في قضاء المغمى عليه للصلاة يدل على أنه حجة وأنه مذهب للصحابي.

السؤال 2 : شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزى الله خيرا من أعانكم بهذا العمل الرائع:
ذكر في صفحة 203 : "الخبر صيغة تدل بمجردها عليه .. والأصح أنه يحد"
اختلفت الاقول في (حده)
نرجوا توضيح ما يترتب عليه إن كان يحد وثم إن كان لا يحد ومثال واضح على الشرح؟
الجواب :

أكثر العلماء أن الخبر يحد ، وهذا البحث ليس له فائدة وقد أشار في المعتمد في أصول الفقه إلى أنه نوع من التكلف.

ولم أقف الآن على عالم معين يقول أنه ليس له حد وإن كنت لم استقص.

السؤال 3 : نريد تحرير محل النزاع في مذهب الصحابي ؟
الجواب :

إذا كنت تقصد قول الصحابي فتحرير محل النزاع فيه كما يلي :
أولاً : قول الصحابي فيما لا مجال للرأي فيه حكمه حكم المرفوع .
ثانياً : قول الصحابي لا يكون حجة على غيره من الصحابة باتفاق
ثالثاً : قول الصحابي إذا وافقه بقية الصحابة فهو إجماع.
رابعاً : قول الصحابي إذا انتشر بين الصحابة ولم يعلم له مخالف فهو إجماع سكوتي.
خامساً : قول الصحابي إذا خالفه غيره من الصحابة بقولٍ أو فعلٍ لا يكون حجة باتفاق

السؤال 4 : الخبر ليس له صيغة عند المعتزلة،لماذا نفو المعتزلة ذلك،وهل له علاقة بمذهبهم.
ص 203
الجواب :

المعتزلة نفوا ذلك واشترطوا وجود قرينة تدل أن الصيغة للخبر لأن صيغة الخبر قد تأتي لغير الخبر بل للأمر مثل (والوالدات يرضعن)، فهذا دليلهم.

وهذا عكس للقضية ، فنحن نقول هذه الصيغة للخبر ما لم يدل دليل أو قرينة على أنه ليس للخبر بل للأمر مثلا.

السؤال 5 : شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزى الله خيرا من أعانكم بهذا العمل الرائع:
ذكر في صفحة 205 :
ما الفرق بين المتواتر و العلم الضروري والعلم النظري والعلم اليقيني والعلم القطعي والعلم الظني؟
وما تعريف كل منهم؟
الجواب :

المتواتر : هو خبر جماعة مفيد بنفسه للعلم بمخبره.

و الجمهور على أن التواتر يفيد العلم اليقيني

العلم الضروري : هو العلم الّذي لا يحتاج في حصوله في الذهن إلى كسبٍ ونظرٍ وفكرٍ، فيحصل بالاضطرار والمفاجأة.

والمتواتر من أمثلة النظري عند جماعة

مثل : أن الكلّ أعظم من الجزء ، و أنّ الشمس طالعة، وهكذا...

العلم النظري : هو العلم الّذي يقابل الضروريّ, أي هو ما يحتاج حصوله في الذهن إلى كسبٍ ونظرٍ وفكرٍ.

العلم اليقيني : هو التصديق الجازم المطابق للواقع والذي لا يحتمل الزوال، لاستناده إلى أدلة قطعية.

العلم القطعي : هو اليقيني

العلم الظني : ترجح أحد الاحتمالين في النفس على الآخرة من غير القطع.

السؤال 6 : شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزى الله خيرا من أعانكم بهذا العمل الرائع:
ذكر في صفحة 213 :
للامام احمد قولان : اختار الأكثر لا يحصل
ما المقصود من قوله؟
الجواب :

ذكر المؤلف ص204 أن الخبر ينقسم إلى ضروري كالمتواتر، وظني كالآحاد، فهذا الآحاد هل يحصل به العلم القطعي، أو لا يحصل، فيه قولان عن أحمد ، وعدم حصول العلم به هو قول الأكثر من العلماء.

السؤال 7 : شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزى الله خيرا من أعانكم بهذا العمل الرائع:
ذكر في صفحة 213 :
من الأئمة من غاير بين المستفيض والمشهور نرجوا التوضيح والترجيح؟
الجواب :

الحديث المشهور : مارواه ثلاثة فأكثر – في كل طبقة – مالم يبلغ حد المتواتر.

ـ أما المستفيض فقيل : هو مرادف للمشهور .

وهو يوافق صنيع المؤلف وهو رأي جماعة من أئمة الفقهاء والأصوليين و المحدثين .

وقيل بينهما فرق واختلفوا في هذا الفرق :

فقيل : المستفيض يكون في ابتدائه وانتهائه ، وفيما بينهما سواء ، والمشهور أعم من ذلك ، بحيث يشمل ما كان أوله منقولا عن الواحد

وقيل : بأن المستفيض ما تلقته الأمة بالقبول دون اعتبار عدد .

وقيل غير ذلك والخطب يسير.

السؤال 8 : شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وجزى الله خيرا من أعانكم بهذا العمل الرائع:
ذكر في صفحة 211 :
ما أمثلة احتفت به قرينة؟
الجواب :

مثل أن يروي الحديث حفاظ كبار أثبات فهذه من القرائن.

مثل الأسانيد التي قيل فيها أصح الأسانيد ومنها

قال البخاري : أصح الأسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر
وقال أحمد : أصح الأسانيد : الزهري عن سالم عن أبيه
و قيل : ابن سيرين عن عبيدة عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم
و قيل : مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبيّ صلى الله عليه وسلم

السؤال 9 : صفحة 212 ما المقصود القرائن مقام المخبرين في إفادة الظن وتزايده حتى يجزم به؟
الجواب :

تقدم

السؤال 10: الله إليك يا شيخنا: قول المؤلف:إذا أخبر إنسان بحضرته صلى الله عليه وسلم ولم ينكر عليه،على صدقه ظناً...وقيل :قطعاً...لأنه عليه السلام لا يقر على الخطأ. ص 214
أليس هذا هو السنة التقريرية ما فعل عند الرسول صلى الله عليه وسلم ولم ينكر.
كيف قوله ظناً، وقطعاً.
*وهل القاعدة: كل ما فعل في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم يعمل بها سواءً عملت عنده أو غيره،بحجة أن الوحي كان ينزل فلو كان منهي عنه لجاء الوحي يبين ذلك،ويستدلون لذلك:(كنا نعزل والقرآن ينزل).
الجواب :

معنى هذه المسألة : أن يسكت النبي صلى الله عليه وسلم عن إنكار قول أو فعل قيل، أو فعل بين يديه أو في عصره، وعلم به.

فإذا أخبر إنسان بشيء بحضرته صلى الله عليه وسلم ولم ينكر عليه ، دل عدم إنكاره على صدق المتحدث وإلا لأنكر عليه؛ لأن النبي لا يقر أحدا على الخطأ ، ولذلك احتج أحمد في إِثبات النسب بالقيافة بحديث عائشة: أن مُجَزِّزًا المدلجي رأى زيد بن حارثة وابنه أسامة، فقال: "إِن هذه الأقدام بعضها من بعض"، فسر النبي - صلى الله عليه وسلم - وأعجبه.

لكن اختلفوا هل هذا يدل على صدق المتحدث ظناً ـ لتطرقِ الاحتمال ـ أو قطعاً.

وأما مسألة إقرار الله في زمن التشريع وأثر (كنا نعزل والقرآن ينزل).

فهذه مسألة أخرى لا علاقة لها بكلام المؤلف

السؤال 11 : أحسن الله إليك: خبر الواحد كيف يجب العمل به عقلاً . ص 215
الجواب :

يعني أن العقل يدل على وجوب العمل به ، مثل أن العقل يدل على حسن الصدق

السؤال 12 احسن الله إليكم قول المؤلف: "وما صح من الشاذ ولم يتواتر"، يوهم بأن من الشاذ ماهو متواتر، هل هذا صحيح؟ ص ١٩٧
الجواب :

لا يقصد هذا بل يريد التأكيد فقط فليس له مفهوم

السؤال 13 : غفر الله لك يا شيخنا وضح معنى في القران معاني لا يعلمها الا الله عزوجل مع بعض الامثله جزاك الله خير ص٢٠٠
الجواب :

هذه المسألة محل خلاف

فمن العلماء من يرى أنه ليس في القرآن ما لا يعلمه إلا الله :

قال ابن تيمية :(من قال إن من القرآن ما لا يفهم أحد معناه ولا يعرف معناه إلا الله فإنه مخالف لإجماع الأمة مع مخالفته للكتاب والسنة) مجموع الفتاوى (17/ 423)

وقد ذكر ابن تيمية أدلة قوية على ما رجحه في مجموع الفتاوى (13/ 283).

ومنهم من يثبت ذلك وهذا ينسبه المؤلف للجمهور.

وبينه ابن جرير بقوله : (وقال آخرون: بل المحكم من آي القرآن: ما عرف العلماء تأويله، وفهموا معناه وتفسيره، والمتشابه: ما لم يكن لأحد إلى علمه سبيل مما استأثر الله بعلمه دون خلقه، وذلك نحو الخبر عن وقت مخرج عيسى ابن مريم ووقت طلوع الشمس من مغربها، وقيام الساعة، وفناء الدنيا، وما أشبه ذلك، فإن ذلك لا يعلمه أحد..)

وأجاب ابن تيمية

وليس هذا بمنزلة ما ذكر في الملائكة والنبيين. والجنة. فإنا قد فهمنا الكلام الذي خوطبنا به وأنه يدل على أن هناك نعيما لا نعلمه. وهذا خطاب مفهوم وفيه إخبارنا أن من المخلوقات ما لا نعلمه. وهذا حق كقوله {وما يعلم جنود ربك إلا هو} وقوله لما سألوه عن الروح {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا} . فهذا فيه إخبارنا بأن لله مخلوقات لا نعلمها أو نعلم جنسهم ولا نعلم قدرهم أو نعلم بعض صفاتهم دون بعض. وكل هذا حق لكن ليس فيه أن الخطاب المنزل الذي أمرنا بتدبره لا يفقه ولا يفهم معناه لا الرسول ولا المؤمنون. فهذا هو المنكر الذي أنكره العلماء. فإن الله قال {إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون} وقال {أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها} وقال {أفلم يدبروا القول} وقال {حتى إذا خرجوا من عندك قالوا للذين أوتوا العلم ماذا قال آنفا أولئك الذين طبع الله على قلوبهم} . وفرق بين ما لم يخبر به أو أخبرنا ببعض صفاته دون بعض فما لم يخبر به لا يضرنا أن لا نعلمه وبين ما أخبرنا به وهو الكلام العربي الذي جعل هدى وشفاء للناس) مجموع الفتاوى (16/ 411)

السؤال 14 : غفر الله لك يا شيخنا وضح معني وفي تفسيره بمقتضى اللغه روايتان مع المثال وجزاك الله خيرا ص٢٠٠
الجواب :

أي أنهم اختلفوا في تفسير القرآن على مقتضى اللغة بدون نقل هل يجوز أم لا ؟ والقولان روايتان عن أحمد

والذين منعوا استدلوا بقوله تعالى: (لتبين للناس ما نزل إليهم).

مثاله

فسر أحمد رحمه الله روح الله أن معناها: أنها روح خلقها الله تعالى، كما يقال: عبد الله، وسماء الله، وأرض الله.

فهذا تفسير بمقتضى اللغة.

السؤال 15 : ما هو ضابط السنة التقريرية حيث نجد مثلا بعض الأشياء التي أقرها النبي صلى الله عليه وسلم ومع ذلك لا يقال عنها سنة وإنما يقال هذا يدل على الجواز مثل : إقراره لختم القراءة في الصلاة بسورة الاخلاص ومثل : التصدق عن الوالدين حينما قال له الرجل ( إن أمي أفتلتت ---) ومع ذلك قال العلماء التصدق عن الوالدين جائز ولم يقولوا سنة تقريرية ؟
الجواب :

النبي صلى الله عليه وسلم قد يقر الشيء المباح فقط وقد يقر المندوب المستحب وهكذا..وهذا يعرف حسب السياق والقرائن وليس له قاعدة ثابتة دائمة.

السؤال 16 : غفر الله لك يا شيخنا ارجو توضيح معني وكتمان اهل التواتر مايحتاج الى نقله ممتنع مع المثال شكرا ص٢١٠
الجواب :

يعني أنه يستحيل أن يتوطأ الذين نقلوا الخبر نقلا متواترا على كتمه

ومثاله كل الأحاديث المتواتره

وإن كنت تقصد مثال على كتمه فليس له مثال لأنه ممتنع .

إلا على مذهب الشيعة فله مثال وهو كتم إمامة علي رضي الله عنه وهو كما تعلم مثال باطل معلوم البطلان.

السؤال 17 : غفر الله لك يا شيخنا ارجو توضيح معني جواز الكذب ع عدد التواتر خلاف مع المثال
ص٢١٠ شكرا
الجواب :

يعني أنه يستحيل الكذب على العدد الذي يحصل به التواتر على الراجح .

و ليس له مثال لأنه ممتنع .

السؤال 18: هل يقع الكذب من أهل التواتر أو كتمان العلم؟ وهل يستدل له بأعمال أهل الكتاب؟
الجواب :

ذكر المؤلف أن من شروط المتواتر :

أن يبلغوا عددًا يمتنع معه التواطؤ على الكذب لكثرتهم أو لدينهم وصلاحهم-

و قال الطوفي :

(فإن قيل: فلم لم تقبلوا أخبار اليهود والنصارى على كثرتهم ; بأن شرعهم باق أبدا لا ينسخ، ونحوه من الأخبار القادحة في دين الإسلام؟

قلنا: لوجهين:

أحدهما: ما سبق من اختلال عدد التواتر في أخبارهم لقلتهم.

الثاني: أنا قد بينا أن حصول العلم هو الدليل على حصول العدد، ونحن لم يحصل لنا العلم بصحة ما قالوا ; فعلمنا جزما أن العدد لم يحصل، إذ ما لا دليل عليه لا استناد إليه، وأكثر ما ينقلونه من موضوعاتهم، وموضوعات الزنادقة لهم، كابن الراوندي ونحوه ; فإنه يقال: هو الذي نبههم أن يحكوا عن موسى عليه السلام أنه قال: تمسكوا بالسبت، أو شريعتي باقية ما دامت السماوات والأرض).

على أن هذا البحث قليل الفائدة

السؤال 19 : ما الفرق وماهو المقصود بالعمل بخبر الاحاد عقلا"وسماعا" ؟
الجواب :

لم تذكر رقم الصفحة

السؤال 20 : السلام عليكم شيخنا أرجو منكم شرح لقول المؤلف في الصفحة ٢١٠
(وفي جواز الكذب على عدد التواتر خلاف) هل المقصود الكذب في عدد التواتر؟
وجزاكم الله خيرا.
الجواب :

المعنى : هل يجوز على عدد التواتر الكذب في خبره جوازا عقليا؟

و تقدم

السؤال 21 : شيخنا بارك الله فيكم ما معنى قول المؤلف في الصفحة ٢٠٦
ويشترط كونهم مستوين في طرفي الخبر ووسطه.
الجواب :

المقصود أن يستوي العدد في طرفي الخبر ووسطه، فتكون رواية الجمع الذين لا يجوز تواطؤهم على الكذب متحققة في كل حلقات السند.

السؤال 22 : استاذنا الفاضل إذا كانت القراءات عشر وغيرها شاذ فلماذا قيل أن معنى الاحرف السبع هي القراءات السبع وأن مصحف عثمان هو احد الحروف السبعة كما قاله ابو العباس ص ١٩٧ و ١٩٨
الجواب :

لم أفهم السؤال ولم يتبين لي وجه الارتباط

السؤال 23 : استاذنا الفاضل أيهما ترجحون القول أن في القرآن ترادف أم لا ؟
الجواب :

لم تذكر رقم الصفحة

السؤال 24 : استاذنا الفاضل ما معنى ﻭ‍ﻟ‍‍ﺎ ‍ﻋ‍‍ﺪ‍ﻡ‍ ‍ﺍ‍ﻋ‍‍ﺘ‍‍ﻘ‍‍ﺎ‍ﺩ ‍ﻧ‍‍ﻘ‍‍ﻴ‍‍ﺾ‍ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻤ‍‍ﺨ‍‍ﺒ‍‍ﺮ ‍ﺑ‍‍ﻪ‍ ص٢١٠
الجواب :

يعني أنه لا يشترط في إفادة التواتر خلو السامع من نقيض المخبر به، بل سواء كان السامع يعتقد نقيض المخبر به، أو لا يعتقده، فإن العلم بالتواتر حاصل ؛ لأنه لا فرق في حصول العلم بمكة وبغداد مثلا، بين من كان يعتقد نقيض ذلك ـ لو تصورناه ـ، ومن لا يعتقده.
.

السؤال 25 : استاذنا الفاضل ما معنى ﻭ‍ﻓ‍‍ﻲ‍ ‍ﺟ‍‍ﻮ‍ﺍ‍ﺯ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﻜ‍‍ﺬ‍ﺏ‍ ‍ﻋ‍‍ﻠ‍‍ﻰ ‍ﻋ‍‍ﺪ‍ﺩ ‍ﺍ‍ﻟ‍‍ﺘ‍‍ﻮ‍ﺍ‍ﺗ‍‍ﺮ ‍ﺧ‍‍ﻠ‍‍ﺎ‍ﻑ‍ , والأصح المنع عادة
ص٢١٠.
الجواب :

تقدم

السؤال 26 : استاذنا الفاضل هل تعتبر السنة وحي كالقرآن وإذا كانت وحي فلماذا لم تحفظ كما حفظ القرآن بهذه الدقة.
الجواب :

نعم السنة وحي بمعنى أنها من الله لكن ليست مثل القرآن ( فهو من الله لفظه ومعناه) .

وعليه فالسنة من الذكر المحفوظ بلا شك وشاهد ذلك هذه الجهود العظيمة للأئمة في حفظ السنة من الخطأ حتى وصلت إلينا.

السؤال 27 : استاذنا الفاضل هل المقصود من قول الجبائي لقبول خبر الواحد أن يرويه اثنان في جميع طبقاته هو أن يروي الخبر اثنان وعن كل واحد من الاثنين اثنان وهكذا
وهل لهذا الخبر وجود حقيفي لأنه قد يبلغ عدد الرواة ستون راويا في حال وحود أربع طبقات؟ ص٢١٦
الجواب :

نعم هذا مقصوده وهو قول باطل كما قال المؤلف.

ـــــــــــــــــــــــــــ

تم بحمد الله

   طباعة 
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

روابط ذات صلة

Separator

جديد المقالات

Separator

مؤلفات

Separator

البحث

Separator

مذكرات

Separator

التغريدات

Separator